تشرين
19/06/2014

«داعش» صناعة أمريكية – سـعودية بامتياز

بلغ النفاق الأمريكي حداً لا يطاق ليصل الى درجة تثير الاشمئزاز وإلى منتهى النذالة، فالولايات المتحدة الأمريكية وبالتعاون مع أنظمة عربية خليجية وخاصة السعودية هي التي أوجدت «داعش»
ومن قبلها تنظيم القاعدة بفروعه وعصاباته المتعددة التي تنضوي تحت أسماء متعددة مثل «جبهة النصرة والجبهة الإسلامية وغيرهما» أوجدتها لاستخدامها أداة إرهابية تستخدم ضد الآخرين ووسيلة لتحقيق أهدافها وحماية مصالحها.
إن /داعش/ هي امتداد لظاهرة «الزرقاوي» ولآن تحت اسم «الجهاد والجهادية» ترتكب الجرائم في سورية ومؤخراً تمكنت /داعش/ من اجتياح عدة محافظات عراقية.
الأدهى من ذلك أن الأوساط الأمريكية وأذنابها في المنطقة العربية وتركيا راحوا يروّجون لأكذوبة لا يصدقها عاقل ولا شك في أن مثل هذه الأكذوبة الأمريكية تدحضها وقائع التاريخ والجغرافيا الخاصة «بداعش» ولا يصدّقها طالب مبتدئ في علوم السياسة فإذا كانت هناك علاقة تحكم - من دون أي شك - التعاون المتبادل بين الولايات المتحدة وداعش في مراحل مختلفة مثلما تعاونت واشنطن مع «القاعدة» على مختلف تسمياتها بين الحين والآخر، فهذا أمر وارد تؤكده الوقائع، وتجربة ما يسمى «الجهاد الأفغاني» خير وأوضح مثال على ذلك في الوقت الذي يعلم فيه الجميع أن القائد الفعلي لداعش والمسؤول عن عملياتها هو شقيق وزير الخارجية السعودية «سعود الفيصل».
إذاً الولايات المتحدة والسعودية وتركيا، هي التي أوجدت «داعش» وموّلتها وسلحتها وأطلقت لها العنان لتعيث في سورية فساداً وقتلاً وتخريباً، وكلنا نتذكر أن واشنطن هي التي سلحت «القاعدة» بصواريخ «ستينجر» المضادة للطائرات والتي لم تكن آنذاك قد خرجت بعد من دوائر «الناتو».
إن التوجه الأمريكي الحالي حيال «داعش» وأحداث العراق وسورية ملتبس ومشبوه، ففي الوقت الذي مولت واشنطن وسلحت «داعش» لتستخدمها أداة ضد الشعب السوري راحت تدعي بأنها تسلح ما تسميه «المعارضة المعتدلة»، وتعطيها الأسلحة الفتاكة وغير الفتاكة على حد تعبير سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكي، مقابل ذلك يرى المتابع للأحداث موقفاً مختلفاً تماماً مما يجري في العراق، حيث تبدو الولايات المتحدة «ظاهرياً» في أعلى درجات التأهب لمواجهة «داعش» مع أحاديث عن احتمال استخدام سلاح الجو الأمريكي والطائرات المأهولة، أو بدون طيار ضد «داعش» في العراق، حتى ان واشنطن كما سرّبت بعض المصادر الإعلامية والدبلوماسية الغربية تتحدث عن إعطاء ضوء أخضر أمريكي لمساعدة العراق في التصدي لـ«داعش».
أمام هذا السلوك الأمريكي الملتبس يمكن القول إن هذا السلوك يندرج في خانة النفاق السياسي الذي يضرب عميقاً في واشنطن ويهز أكثر فأكثر صدقية البيت الأبيض الأمريكي والبنتاغون والكونغرس الأمريكي.
إن هذا الوحش «داعش» صنعته ورعته ولا تزال الإدارات الأمريكية ودوائرها السياسية والاستخباراتية لاستخدامه في المكان والزمان اللازمين.
من جهة أخرى ثمة من يعتقد أن اجتياح «داعش» لمساحات واسعة من أراضي العراق قد يهز منظومة الادعاءات الأمريكية، وأن واشنطن قد تراجع مواقفها وحساباتها وسياساتها ولكن الأرجح أن الولايات المتحدة لن تعود عن سياستها القائمة على المعايير المزدوجة، بعيداً عن أي أخلاق وأي ثابت إلا مصالحها فهي ستبقى تمارس لعبة «الكيل بمكيالين» والنفاق السياسي تجاه الآخرين حتى على حلفائها وأدواتها أينما كانت.
إن ما يعانيه العراق الشقيق الآن من إرهاب داعش وغيرها، ما هو إلا امتداد لمعاناته من الاحتلال الأمريكي من تداعيات وآثار ذلك الاحتلال الذي دمر إمكانات العراق المادية، وقتل مئات الألوف من أبنائه وحل جيشه الذي كان في عداد الجيوش القوية والمتطورة في المنطقة فأمريكا من خلال سياساتها هي أصل الداء وهي عدوة الشعوب مهما حاولت أن تزين صورتها أمام العالم.